بحضور محافظ الديوانية الأستاذ زهير علي الشعلان الجمعيات الفلاحية في الشامية تقيم مؤتمرها الزراعي الاول لدعم القطاع الزراعي في المحافظة

25 سبتمبر، 2022
80

المركز الاعلامي / الديوانية

بحضور محافظ الديوانية الاستاذ، زهير علي الشعلان، اليوم الجمعة، اقام اتحاد الجمعيات الفلاحية في قضاء الشامية مؤتمرها الزراعي الاول لدعم القطاع الزراعي في محافظ الديوانية وحضر المؤتمر النائب فيصل النائلي والنائب ناظم الشبلي أعضاء مجلس النواب العراقي وقائمقام قضاء الشامية ورئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في الشامية الشيخ عباس لفتة ال عطية وعددا من شيوخ ووجهاء وفلاحي قضاء الشامية.

وقال الشعلان،ان ” القطاع الزراعي في المحافظة يعد الحل الوحيد للخلاص من الازمات المالية وتعظيم الموارد المحلية، ويجب اعتماد دراسة وجدوى أقتصادية للمبادرات الزراعية والتخطيط لدعم القطاع الزراعي، وان الزيادة المتسارعة في عدد السكان يوجب علينا وضع الخطط الكفيلة التي تدعم الامن الغذائي وتجعل العراق مكتفيا من انتاجه المحلي”.

وأكد الشعلان، إن “العمل على تحقيق رؤية المحافظة ومواطنيها بإعلانها عاصمة العراق الزراعية والاستثمار الأمثل للثروات الزراعية والتربية الحيوانية، كفيل بإنقاذ الديوانية من حالة الفقر الملازمة لها من عقود، والحل الوحيد للخلاص من الازمات المالية وتعظيم موارد المحافظة”.

وأوضح الشعلان، أن “النزوح من الأرياف الى المدن في المحافظة الناتج عن عدم دعم الفلاحين والمزارعين وشحة المياه، سبب تصحر مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية التي كانت تنتج المحاصيل الاستراتيجية بكميات كبيرة،اضافة الى انها اثرت بصورة كبيرة على الثروة الحيوانية في المحافظة وان الحكومة المحلية تسعى اليوم الى ايجاد البدائل للقضاء او تقليص في شحة المياة التي تعانيها المحافظة “.

وأعتبر المحافظ، أن “مبادرات زراعية عدة أعلنت خلال السنوات الماضية تسببت باستنزاف مليارات الدولارات بذريعة دعم الزراعة العراقية افتقدت للدراسة والجدوى الاقتصادية وتسببت بتراجع دعم القطاع الزراعي وقلة تخصيصاته المالية مقارنة بالوزارات الأخرى وعليه يجب إعادة النظر بالسياسات الاستراتيجية للنهوض بالقطاع الزراعي في عموم البلاد والديوانية التي تمتاز بطابعها الزراعي ما يؤهلها للإعلان عاصمة زراعية للعراق”.

من جانبه أكد رئيس اتحاد الجمعيات الفلاحية في الديوانية الشيخ، عباس لفتة ال عطية شيخ عشيرة العوابد ، على أن ” دعم القطاع الزراعي وتنمية زراعة الحنطة، واكثار بذور الرتب العليا، واكثار بذور واصناف وهجن سلالات محاصيل الخضر واشجار الفواكه والزيتون، وبرامج تحسين الثروة الحيوانية ونشر تربية الاسماك في الاقفاص العائمة وإنتاج الاصبعيات واطلاقها في الأنهر والمسطحات المائية، كلها من اجل تطوير القطاع الزراعي للوصول للاكتفاء الذاتي وتحقيق الامن الغذائي في البلد”.

وخرج المؤتمرون بعدة توصيات منها “احداث اصلاحات تشريعية وإدارية وقانونية لنظام الحيازة الزراعية وتحرير الأراضي غير المزروعة او التي تنتج الحد الأدنى من سيطرة الاخرين عليها من غير وجه حق، وتعويض الفلاحين المتضررين من عدم زراعة المحصول الصيفي والاستفادة القصوى من الموارد المائية المتاحة للمحافظة وتقليل هدرها واستخدام التقنيات الحديثة في الري واستخدام المياه الجوفية فيالزراعة من خلال استخدام الابار الارتوازية .

 

 

التصنيفات : اخبار المحافظ
استضافة وتصميم: شركة المرام للدعاية والاعلان